http://www.almasry-alyoum.com/

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Loading...

السبت، 4 سبتمبر 2010

خبر رفض موظفى المعلومات الراتب فى الاهرام المسائى

العدد بتاع يوم الجمعة

‏32‏ ألفا من موظفي مراكز المعلومات يرفضون صرف رواتبهم
كتب ـ حفني وافي‏:‏

‏32‏ ألفا من موظفي مراكز المعلومات يرفضون صرف رواتبهم
أمتنع موظفو مراكز المعلومات بجميع محافظات الجمهورية عن صرف رواتبهم لشهري يوليو وأغسطس احتجاجا علي عدم تطبيق الاتفاقية الموقعة في مجلس الشعب

والتي تقضي بزيادة رواتب الحاصلين علي مؤهلات عليا الي‏381‏ جنيها والمؤهلات المتوسطة‏320‏ جنيها وكان من المقرر أن تطبق الزيادات الجديدة علي الرواتب اعتبارا من يوليو الماضي‏.‏
وقال غريب عبدالفتاح منسق اعتصام موظفي المعلومات امام مجلس الشعب ان‏32‏ ألف موظف في مراكز المعلومات امتنعوا امس عن تسلم رواتبهم وذلك لعدم تطبيق الاتفاقية التي تقض بزيادة الرواتب من‏99‏ جنيه الي‏320‏ جنيها للحاصلين علي الموهلات المتوسطة و‏381‏ للحاصلين علي مؤهلات عليا بدلا من‏149‏ جنيها وأضاف ان الوعود التي حصل عليها العمال من الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب وحسين مجاور رئيس اتحاد العمال واللواء عبدالسلام المحجوب وزير التنمية المحلية والخاصة بتحسين أوضاعهم المالية كلها عارية من الصحة ولم يحدث اي شيء بالرغم من استمرار اعتصام الموظفين علي رصيف مجلس الشعب لمدة‏36‏ يوميا‏.‏
أشار الي ان العمال سوف يدخلون في اعتصام مفتوح امام مجلس الشعب عقب اجازة العيد اذا لم يحصلوا علي حقوقهم مضيفا ان بعض موظفي مراكز المعلومات حاصلون علي دراسات عليا ومنهم الحاصل علي الماجستير والدكتوارة وكل ما يحصلون عليه‏149‏ جنيها فقط وهم لايستطعون توفير أبسط مستلزمات حياتهم‏.‏
وأضاف حمادة ابوزيد احد موظفي مراكز المعلومات بمحافظة الشرقية ان العاملين قاموا بتوقيع اقرار ينص علي الامتناع عن صرف الرواتب بالنظام القديم‏,‏ مشيرا الي ان جميع المحافظات اعلنت رفضها صرف الرواتب لأنها لا تتناسب مع ارتفاع الاسعار وخاصة مع قرب دخول عيد الفطر المبارك‏.‏
وقال محمود فتحي علي موظف بمركز المعلومات بمحافظة بني سويف ان العاملين رفضوا صرف رواتبهم بالنظام القديم ويطالبون المسئولين بالالتزام بتنفيذ الاتفاقية الموقعة في مجلس الشعب‏,‏ مضيفا ان الرواتب التي تصرف لهم لاتكفي لشراء أبسط الاشياء في ظل ارتفاع الاسعار الجنوني لافتا الي ان موظفي مراكز المعلومات بمحافظة بني سويف قاموا بالتوقيع علي اقرار بامتناع الصرف‏.‏


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق